السماح بالخروج

لقد نشر بشكل واسع أن اللعب بكافة أشكاله له تأثير هام على تطور الطفل

أحد الأشياء التي لربما لم ندركها بعد هي أننا كوالدين نلعب دورا كبيرا في السماح بحدوث اللعب فعليا. تقع المسؤولية على عاتقنا في مساعدة أبنائنا على اللعب لكن من الطبيعي ان يكون هناك بعض التحفظات بشأن القيام بذلك. سواء كانت تتصل هذه الأمور المحيرة بأفعالنا المباشرة وأفكارنا أو مخاوفنا التي نكتمها فإن الشيء الهام لنا هو أن نتذكر بأننا لسنا وحيدين- فالوالدين في جميع أنحاء العالم يشتركون باحاسيس متشابهة.عبر التعرف على ذلك يمكننا مساعدة أولادنا بقيادة حياة سعيدة متوازنة ومليئة بالإنجاز.

من خلال الأبحاث التي قمنا بها عبر السنوات الخمس الماضية ، بدأنا بالتعرف على أنماط سلوك الوالدين مع العلاقة مع أطفالهم واللعب عبر العالم. نحن نعلم أن مايقارب 70% من الوالدين يخافون من تأذي أبنائهم إذا جربوا نشاطا جديدا.وبأية حال هذا لن يكون سببا بأيقاف الأطفال عن تجربة أشياء جديدة.

يقول مايقارب نفس النسبة من الأطفال أن تجربة شيء ما جديد يجعلهم يشعرون بالسعادة والمزيد من الثقة (63%). أن تؤذي نفسك وتتسخ وتجرب أشياء جديدة هي جميعا أجزاء للنمو والتطور صحيا لذلك يجب احتضان هذه الأشياء وعدم الخوف منها. إن أطفالنا لايقلقون بشأن ذلك ،إذا بكوننا والدين لماذا ينبغي أن نخاف؟

أفضل 5 نتائج

أخذنا لقطة فوتغرافية لما يفكر به الأباء والأبناء بشأن الخروج لشيء ما جديد:

1-      92% من الأباء والمهتمون يوافقون أنه لأمر جوهري في تطور الأطفال أن يجربوا أشياء جديدة ومختلفة

2-      63% من الأطفال يقولون أن الخروج لشيء جديد يجعلهم يشعرون بالسعادة

3-      69%من الأباء يعترفون أن مصدر قلقهم الأكبر هو ترك أبنائهم يقومون بأشياء جديدة أو مختلفة حتى لا يؤذوا أنفسهم

4-      19% من الوالدين يشعرون أن الأشياء الجديدة والمختلفة تكلف الكثير من المال

نصائح التنظيف لجميع احتياجاتك المنزلية. سواء كنت تقومين بترتيب المنزل أو تنظيف البقع، فاضغطي هنا واكتشفي طريقة تنظيف كل شيء تقريباً!