Skip to content
اللعب في الخارج يعزز النمو الإيجابي لدى الأطفال

اللعب في الخارج يعزز النمو الإيجابي لدى الأطفال

تشير التقارير على نطاق واسع إلى أن اللعب بأشكاله المتعددة له أثر كبير على نمو الأطفال.

من بين الأمور التي يحتمل أنك لم تلاحظيها أننا نحن الآباء نؤدي دوراً كبيراً في السماح بهذا اللعب. نحن نتحمل مسؤولية مساعدة أطفالنا على اللعب، لكن من الطبيعي أن تكون لديك بعض التحفظات بشأن ذلك، وبغض النظر عما إذا كان ذلك بعض التردد الذي نبديه من خلال تصرفاتنا المباشرة أو الأفكار التي تراودنا أو المخاوف التي تساورنا، فإن الشيء المهم أن نتذكره هو أننا لسنا لوحدنا، فجميع الآباء في شتى أنحاء العالم لديهم مشاعر مماثلة. عندما ندرك ذلك، يمكننا المساهمة في ضمان حياة أكثر سعادة ومكتملة ومتوازنة لأطفالنا.

من خلال الأبحاث التي أجريناها على مدى السنوات الخمس الأخيرة، بدأنا نلاحظ أنماطاً معينة في جميع أنحاء العالم بخصوص سلوكيات الآباء تجاه أطفالهم وكذلك اللعب، كما علمنا أن قرابة 70% من الآباء يشعرون بالذعر من احتمال تعرض أطفالهم للإصابة إن حاولوا القيام بنشاط جديد. لكن ينبغي أن لا يكون ذلك سبباً يمنع أطفالك من تجربة أشياء جديدة.

يقول 63% من الأطفال إن تجربة شيء جديد تشعرهم بالسعادة ومزيد من الثقة. يعتبر التعرض للإصابة والأوساخ وتجربة أشياء جديدة جزءاً لا يتجزأ من مسيرة النمو والتطور بشكل صحي، مما يعني أنه ينبغي تقبّل هذه الأمور وعدم الخوف منها. فطالما لا يشعر أطفالنا بالقلق بشأنها، لم نشعر نحن الآباء بالقلق؟

النتائج الـ 4 الأبرز

لمحة سريعة على ما يعتقد الآباء والأطفال بشأن تجربة شيء جديد:

  1. يوافق 92% من الآباء ومقدمي الرعاية على أنه من الضروري للأطفال تجربة أشياء جديدة تساهم في نموهم بشكل سليم.
  2. يقول 63% من الأطفال إن تجربة أشياء جديدة تجعلهم يشعرون بالسعادة
  3. يعترف 69% من الآباء بأن أكبر مخاوفهم هو أن يُصاب أطفالهم إن خاضوا تجربة جديدة.
  4. يشعر 19% من الآباء بأن ترك أطفالهم يخوضون تجارب جديدة أو مختلفة ستكلفهم الكثير من المال.